تساؤلات علمية

انتحار الحيوانات … هل حقًا قد تقوم الحيوانات بالانتحار !؟

وهل بالفعل يمكن للحيوانات أن تقدم على قتل نفسها مثلما يفعل الإنسان في بعض الأحيان!

في عام 1845 ظهرت قصة غريبة في أخبار لندن المصورة. حيث أفادت التقارير أن كلبًا أسودًا ، يوصف بأنه “جيد ، وسيم وقيِّم” ، “يُلقي نفسه في الماء” في محاولة انتحار. كانت ساقاه وقدماه في “سكون مثالي” – هذا شي غير طبيعي بالنسبة لكلب في منتصف النهر.

والغريب في الأمر ، بعد أن تم سحبه “سارع مرة أخرى إلى الماء وحاول أن يغرق مرة أخرى …” في نهاية المطاف نجح الكلب المدلل في مهمته الانتحارية المتعمدة ومات.

وتقول المصادر بأن 21 حالة انتحار ظاهر للحيوانات قد شوهدت ، بما في ذلك دلفين سمح لنفسه بالقبض عليه بعد ذلك بوقت قصير ، ظهرت قضيتان أخريان في الصحافة الشعبية: غرق بطة عن قصد ، وشنقت قطة نفسها على غصن شجرة بعد أن ماتت قطتها.

لكن ما هي حقيقة هذه الحوادث؟ نحن نعلم أن الحيوانات يمكن أن تعاني من مشاكل الصحة العقلية بنفس الطريقة التي يتعامل بها البشر: على وجه الخصوص قد يشعرون بالإجهاد ويصابوا بالاكتئاب ، كمثل العوامل التي تسهم في الانتحار عند البشر. نحن نعلم أيضًا أن السلوكيات التي كان يُعتقد في يوم ما أنها بشرية بشكل فريد قد تم العثور عليها الآن في حيوانات أخرى. أدريانا سانتوس كاباييرو

هذا المقتطف أعلاه قرأته في موقع researchgate.net المعني بالدراسات والبحوث، وكان تعليقًا لدكتورة اسبانية تدعى أدريانا سانتوس كاباييرو، من جامعة برشلونة تتحدث فيه عن انتحار الحيوانات ….

في البداية يجب أن نكون على علم كامل بحقيقة الانتحار ألا وهي التعمد الكامل في قتل النفس وإزهاق الروح بغية التخلص من الحياة بشكل نهائي.

يتساءل كثير من الناس حول حقيقة انتحار الحيوانات وهل بالفعل يمكن للحيوانات أن تقدم على قتل نفسها مثلما يفعل الإنسان في بعض الأحيان! هذا ما نتطرق له في موقع تساؤلات

البعض يجزم بأن ذلك مستحيلاً؛ لأن الحيوانات تختلف اختلافاً جذريًا عن البشر من الجانب العقلي والمعرفي وفسروا ذلك بأن الإنسان هو الوحيد في المملكة الحيوانية الذي يمتلك المعرفة التامة بالحقيقة المُجردة للموت؛ حيث أنّ الإنسان لدية ما يميزه عن الحيوانات ألا وهو الوعي الذي يتبلور من خلال العقل الراشد وهو ما تفتقده الحيوانات, فعند التحدث عن قضية إزهاق الروح بشكل عمدي تكون الحيوانات أبعد ما يمكن من فعل ذلك.

ولكن إذا افترضنا جدلا أن هذا الأمر قد يحدث بالفعل فلماذا يا ترى قد تقوم الحيوانات بمثل هذا الأمر؟

الكثير من الدراسات الحديثة تعزي الأمر للأسباب التالية

  1. إذا نظرنا إلى ذلك الفعل من الجانب النفسي فسوف نلاحظ بأن الحيوانات قد يكون لديها بعض المشاكل النفسية مثلها مثل الإنسان تماما؛ فحالات التوتر والاكتئاب التي يعاني منها الإنسان تطرأ على الحيوانات أيضا وهو ما قد يدعوها إلى انتحار الحيوانات !
  2. بعض أنواع الطفيليات التي قد تدفع الحيوان لإزهاق روحه عمدا؛ فهذا الطفيل يتحكم في سلوكياتهم الفطرية لنأخذ على ذلك مثالا (طفيل التوكسوبلازما) الذي قد يصيب الفئران والذي يتسبب في عدم خوف الفئران من القطط على الإطلاق, فيتجه الفأر نحو القط دون وجود أي نوع من الخوف ويلتهمه القط سريعا, وبهذا يزهق الفأر حياته فلم يكن في نية الفأر الانتحار إلا أنه فعل ذلك بتأثير الطفيل، كما يقولون: “لقد وضع الفأر نفسه في المهالك”.
  3. بعض الحيوانات تختار الموت من أجل أن يعيش الآخرون؛ نتكلم عن أنثى العنكبوت المتفانية التي تختار أن تزهق روحها حتى تقدم نفسها وجبة سهلة لأطفالها لكي لا يموتون جوعا، فلا يمكن أن نجزم بأن ذلك انتحارا بالفعل فقد يكون السبب وراء هذا الفعل هوا دافع الأمومة الذي وضع بداخل أنثى العنكبوت!
  4. تصرفات وأفعال الإنسان العدوانية تجاه الحيوانات في بعض الأحيان, فنستطيع أن نرى حادث انتحار دبة تعرض صغيرها للأذى الكبير على يد الأطباء الذين كانوا يحاولون استخراج العصارة الصفراوية من أحشاءه, حيث رأت أمه مدى الألم الذي تعرض له صغيرها فقررت أن تريحه من ذلك الألم بأن تقدم على قتله ومن ثم تقتل نفسها ورائه, وهذا ما يجزم أن الحالة النفسية تلعب دورا كبيرا في التحكم بحياة الحيوانات.

ومع كل ذلك لا يمكننا أن نجزم بأن الحيوانات تقدم على الانتحار وستظل هذه القضية محل المناقشة على مر العصور وسيبقى السؤال هل يقدم الحيوان فعلا على الانتحار؟

انتحار الحيوانات … هل حقًا قد تقوم الحيوانات بالانتحار !؟
5 (100%) 1 أصوات
المصدر
Research GateNational Center for Biotechnology Information, U.S. National Library of Medicine
الوسوم

ياسر معدان

واحد من الناس. رائد في مجال المواقع الإلكترونية والتدوين، محاسب ومؤلف كتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق